غير مصنف

مقال عن التدخين

مقال عن التدخين : فيما يلي مقالة منتقاه عن التدخين، تتناول أشهر الاضرار للتدخين، وحكمة في الدين الإسلامي وتاريخ ظهور باختصار

تاريخ ظهور التدخين

عرف التدخين منذ الآف السنين، وكانت الكثير من الحضارات تقوم بحرق أعواد البخور كجزء من طقوسها الدينيّة، وبعضها الآخر يستخدمه من أجل المتعة أو للتواصل الاجتماعي؛ فتمّ استخدامه لفترة لا تقلّ عن ثلاثة آلاف سنة، حيث استخدم قبل العصر الحديث وكان يستهلك من خلال القصبات والأنابيب.

أضرار التدخين على الصحة :

نظراً لكثرة مساويء وأضرار التدخين فقد تمت محاربته من قبل الهيئات المعارضة للتدخين، وفي بعض الأحيان كانت تتعاون مع الجماعات المعارضة للمشروبات الكحوليّة،

ومن أبرز أضرار التدخين الصحيّة:

التأثير على صحّة القلب والرئتين، ممّا يساهم في الإصابة بسرطان الرئة.

ويؤثر أيضاً على صحة الفم والأسنان؛ لأنّه يمنع امتصاص الكالسيوم فينتج عنه الكثر من أمراض اللثة أو ما يسمّى بسرطان الفم، فضلاً عن تلوث الأسنان حيث تعتبر النساء والأطفال وكبار السن من أكثر الأشخاص المتضرّرين من التدخين.

يزيد من نسبة ارتفاع الإصابة بسرطان الثدي،

وأمراض القلب والعظام، وعدم انتظام الدورة الشهرية، وخصوبة المرأة على سبيل المثال. أمّا بالنسبة لكبار السن فإنه يسبب سرطانات الفم والمعدة والجلطات الدماغية.

الخسارة الإقتصادية التي يسببها التدخين :

يعتبر التدخين من أكثر الوسائل التي تؤدي إلى إضاعة المال؛ نظراً لكونه مستهلك بشكل كبير من قبل الإنسان ولا يعود على مستخدمه بأي فائدة على الإطلاق، حيث تنفق الكثير من الدول ملايين من الأموال ثمناً وتكلفةً لاستيراده وبالتالي تنفق ضعف الملايين لعلاج المصابين بأمراض مختلفة ناتجة عنه، فمثلاً يبلغ معدل إنفاق الولايات المتحدة الأمريكية يبلغ ما يقارب ستين بليون دولار سنوياً على التدخين، وكذلك ينفق الشخص على التدخين ما يساوي ثلث دخله الشهري ثمناً لما يستهلكه من التدخين، على الرغم أنه قد يكون من محدودي الدخل وينفق على أسرة كبيرة ويعاني ظروفاً مالية صعبة.

تحريم التدخين في الإسلام :

تمّ اعتباره من قبل عدد من علماء الدين بأنه (مكروه)، و بعد تطور العلوم والأبحاث وإثبات أنه السبب المباشر والرئيس في الإصابة بعدد كبير من الأمراض وعلى رأسها مرض السرطان بأشكاله و أنواعه المختلفة، تم اعتباره من قبل مجمع الفقه الإسلامي بأنه (حرام) لأنه يؤدي إلى إزهاق الروح البشرية وإضاعة المال العام.

فتوى عن التدخين :

جاء في نص فتوى للشيخ عبد العزيز بن باز رحمه اللع تعالى: “التدخين ثبت عندنا أنه محرم، وقد علمنا أسبابًا كثيرة لتحريمه من أضراره المتعددة، فهو محرم بلا شك؛ لأنه يشتمل على أضرار كثيرة بينها الأطباء وبينها من استعمله.
فالواجب على كل مسلم تركه والحذر منه؛ لأن الله حرم على المؤمن أن يضر نفسه، فهو يقول سبحانه: وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ [البقرة:195] ويقول جل علا: وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا [النساء:29] .
فالواجب على كل مؤمن وعلى كل مؤمنة الحذر من كل ما حرم الله، والحذر من كل ما يضر دين العبد وبدنه ودنياه.
فالله أرحم بعباده منهم بأنفسهم، قد حرم عليهم ما يضرهم، قال النبي ﷺ: لا ضرر ولا ضرار وهذا التدخين ضار ضررًا بينًا، بإجماع أهل المعرفة من أهل الطب، وبإجماع من عرفه وجربه، وما فيه من الضرر العظيم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق