الإدارة والقيادةمنشن أعمال

كيف تسوق منتجك أو خدمتك بطريقة صحيحة وناجحة ؟

إن جميع التريليونات التى تدور في العالم هي نتاج المنتجات وتسويقها بطرق صحيحة ...

اقرأ في هذا المقال

  • كيف تسوق منتجك ؟
  • نصائح الخٌبراء حول الترويج وكسب المنافسة
  • المنتج الجيد، ثم المنتج الجيد
  • السعر الجيد المنافس
  • اختيار السوق المناسبة
  • اهتم بالدعاية ثم الدعاية
  • خدمات ما قبل البيع وما بعد البيع
  • لا تترك ميزتك لصالح مميزات الأخرين

كيف تسوق منتجك ؟

إن جميع التريليونات التى تدور في العالم هي نتاج المنتجات، كل ما يدور حولك تقريباً هو منتج، ما تآكله منتج، وما تلبسه منتج، حتى أنت ربما في وقت ما تصبح بالنسبة لآخرين منتج، كل ما يحدث من خدمات وأدوات هو منتج، أنت تعيش بفضل المنتجات، والأشخاص تختلف قيمتهم بما يمتلكون من منتجات، “بيل غيتس” هو أغنى رجل في العالم لأن لديه منتج، أصبحت أبل أول كيان تجاري تريليوني بفضل معرفتها لقيمة المنتج الذي تقدمه، كل من عرف قيمة المنتج وعرف كيف يسوقه بطريقة صحيحه استطاع معرفة الآرقام المليونية والمليارية، فأين منتجك ؟

المبيعات :

إن تسويق المنتجات والنجاح في عالم المبيعات لطالما كان عمل الخبراء والعظماء، ,ولتعرف كيف تسوق منتجك فعملية طرح المنتجات وعرضها للآخرين ليست جزافاً ولا أمراً عفوياً هي فنّ تماماً، إن عملية ترويج منتجك هي عملية إقناع كاملة الأركان لزبونك المحتمل بشراء منتجك أو خدمتك، كما أن عملية البيع هي عملية كسب مُنافسة مع الآخرين الذين يروجون لمنتجات منافسه، وبفضل قدراتك في الإقناع بمنتجك أو خدمتك، وقوتك على المنافسه ستحقق النجاح في تسويق منتجك أو خدمتك بطريقة صحيحه.

نصائح الخٌبراء حول الترويج وكسب المنافسة :

1- المنتج الجيد، ثم المنتج الجيد : يعرف المنتج الجيد دائماً طريقاً ما إلى النجاح، ويعرف المنتج السيء دوماً طريقاً إلى التراجع، فهم ستيق جوبز تلك القاعدة جيداً وطبقها تماماً، فعرفت منتجاته طريقها إلى قلوب عشرات الملايين قبل أن تعرف طريقها إلى جيوبهم . طالما كان منتجك مميزاً وجيداً بالفعل فأنت تركن على مبدأ ثابت وقاعدة قوية ولا يفصلك تحقيق النجاح الا اتباع خصطوات التسويق الجيدة .

2- السعر الجيد المنافس : لطالما كان السعر أهم العوامل بالنسبة للجميع، السعر المرتفع كثيراً سيخرجك بالطبع من المنافسة، ولن يدعم منتجك، تابع أسعار منافسيك، حافظ على مستوى التسعير في المستوى المألوف، المبالغة أيضاً في السعر المنخفض بالتأكيد ستكون على حساب الجودة .

3- اختيار السوق المناسبة : لا يمكنك ترويج أو طرح منتج ما في مكان غير مناسب، استهدف المناطق والآماكن التى تروج للمنتجات الشبيهه، استهدف السوق سواء جغرافياً أو ديموغرافياً أهم عوامل طرح وتسويق المنتج، منتجات الآطفال على سبيل المثال أماكنها الصحيحه المولات المتخصصة في منتجات الطفل، المنتجات المتخصصة بعناية المرأه أفضل أماكنها بالطبع مراكز التجميل الخاصه بهن، وعلى هذا قياس القاعده، لا تغرد وحيداً بطرح منتجك في آماكن لا تهتم للمنتج ولم تكن يوماً سوق خصبة له .

4- اهتم بالدعاية ثم الدعاية : هذا هو ما يصنع المستحيل، استطاعة مئات الشركات في تاريخنا أن تتلاعب بعقولنا إلى حد قيامنا بشراء منتجات لا نحتاجها مطلقاً، حدث هذا كثيراً، إن معرفتك بقيمة عمليات الدعاية والإعلان أمر محوري في ترويج المنتجات، لا توجد علامة تجارية حولك في الكون استطاعت تحقيق النجاح بدون حملات دعاية ضخمه، منها الأخلاقي وغير الأخلاقي حتى، اعتبر الدعاية جزءاً أساسياً من خطة تسويقك وجزءاً من ميزانية شركتك ككل، ابدأ الدعاية من مراحل التحضير للمنتج، وأثناء الطرح، وما بين المواسم الخاصة بطرح منتجك، لا تتردد أبداً في اتخاذ شركات تساعدك في بناء حملات دعاية لمنتجك مرتبة ونقية تستهجف جمهورك وزبائنك المحتملين .

5- خدمات ما قبل البيع وما بعد البيع : يحب الناس أن يشعروا دوماً بقيمتهم، ومدى اهتمام الأخرين بالمنتج الذي يبحثون عنه، إن وجود آليات لدى شركتك أو لديك للتواصل والإستفسار عن منتجك والتحدث بشأنه قبل الشراء أمر بالغ الأهمية، لا شيء سيبعث عملائك على الطمأنينة أكثر من شعورهم أنهم يستطيعون الإستفسار عن أي شيء في كل وقت فيما يتعلق بالمنتج الذي يغربون في الحصول عليه،

فيما يتعلق بخدمات ما بعد البيع فكلمات قليلة استخدمتها كبريات الشركات جعلت من جمهورها بالملايين، كلمات مثل “استرجاع مجاني خلال مدة كذا” ، أو صيانة مجانية لمدة كذا” أو “دعم فنسي للمنتج على مدار الساعة” أو ما شابه، تلك الأمور دعمت مواقف الشراء وساعدت الملايين في اتخاذ قراراتهم بالفعل في شراء المنتج .

5- لا تهاجم منافسيك : عندما بزغ نجم شركة بيبسي وبدت تحقق مبيعات هائلة، (عبر استخدامها للدعاية المكثفة والترويج لمنتجها الجيد) يبدوا أن أحدهم اقترح إنشاء إعلاناً من ضمن إعلاناتهم يهاجم فيه منافسها الأقدم شركة “كوكاكولا”، كان الإعلاناً مهيناً حيث يفتح أحدهم باب الثلاثة ويأخذ عبوة كوكاكولا ومن ثم يضعها تحت قدمه ليرتقى للأعلى ويسحب عبوة “بيبسي”، كان اعتقاد بيبسي أن الإعلان يدعم قوة مكانتهم في السوق، إلا أن الأمر تداعى تماماً ولاقى الإعلان استهجان الملايين، وصب في مصلحة كوكاكولا تماماً، واضطرت بيبسي لسحب الإعلان على الفور! . إن محاولة إظهار موقفك بالسوق، أو كسب نقاط لصالح منتجك عبر السخرية من الآخرين لطالما كان أمراً سيئاً وسيبقى .

6- عدل خططك بما يتماشي مع السوق : لا شيء يبقى على حاله، ولو أنّ كل الشركات أبقت على منتجاتها القديمة لانتهت تماماً من الوجود، السوق يتغير يوماً بعد الأخر، كونك تراقب السوق جيداً واحتياجات المستهلك وتواكب المستجدات أمر بالغ الأهمية، من يطرحون المنتجات الإبداعية أولاً يجنون الكم الأكبر من أموال المشترين .

7- لا تترك ميزتك لصالح مميزات الأخرين : كونك تمتلك ميزة ما في منتجك أمر ممتاز، وكونك تحافظ على تلك الميزة أمر جيد أيضاً، لكن إذا كنت تعتقد أن هذا جيداً بالفعل لا تحاول تقليد الآخرين والتخلى عن مميزاتك التى ابتكرتها، وبذكر شركة كوكاكولا مرة أخرى ففي أكبر تغيير أجرته من سنوات على تركيبتها الأساسية اعتقاداً من إدارتها أن مستهلكيها يطمحون في طعم جديد، طرحت بالأسواق ملايين العبوات ذات طعم مغاير لما هو مألوف وتخلت عن الطعم القديم تقريباً، على عكس توقعاتهم تسبب هذا في انهيار مبيعاتهم تماماً وتقلب السوق عليهم، مما أدى بهم إلى التراجع فوراً إلى خلطتهم الأولى .

8- استخدم سبل التسويق والترويج المؤثرة : العينات المجانية على سبيل المثال تبعث المستلهك على اتخاذ منحى “حث التبادل” وتزيد من مبيعاتك وتروج لك، استخدام كافة سبل الإعلان المتاحه كوسائل التواصل، والمطبوعات لدى منافذ بيعك، والحرص دوماً على وجود عروض مختلفة، وخصومات على عمليات محددة أمر مشجع للغاية ويستميل العقل لأغلب الزبائن المحتملين .

مراجع :

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق