أنت والحب

كيف تجعل شخص يتعلق بك

إذا كنت تتسائل كيف تجعل شخص يتعلق بك ويحبك فهناك الكثير لتفعله بالطبع، في لعبة الحب أن تلعب كفائز هو ذاته ما تبحث عنه من كيفية جعل شخص يتعلق بك ويُحبك، ولحسن الحظ فإن هذا ممكن كثيراً، ويحدث كل يوم وربما كل ساعه، هناك الكثيرون يتقنون فنّ الحب، ولديهم الكثير من طُرق الإيقاع بالأشخاص في شِباكهم وجعلهم يتعلقون بهم، وعلى الرغم من أنّ الحب الحقيقي من المفترض أنّ يكون طبيعياً ويحدث بشكل طبيعي دون حيّل، إلا أنّ هذا لا ينفي أنّ هناك الكثير من الحيل والطرق التي يجب أن تعرفها إذا كنت تريد إيقاع أحدهم في التعلق بك وحبك.

ما هو التعلق بشخص ما ؟

يجب أن تعرف أن التعلّق بشخص ما لا يعني الحُب في أحيان كثيرة، فالحب هو وصول علاقتك بمن تحب إلى الإقتناع الكامل بالإكتمال معه من كافة جوانب الحياة، ويكون هذا القرار نابعاً من قلبك وعقلك، وله أسبابة ومبرراته، الحب أن تعرف جيداً عن الشخص الذي تحبه وتتقبله في كل أحواله، لكن مجرد التعلّق بشخص ما قد لا يعني ذلك، فكثيراً جداً تحدث حالات التعلق بأخرين ثم سرعان ما تنتهي ليعود أصحابها ويصفونها بحالة حب فاشل، بينما هي حالة لم تكن حباً من الأساس.

نماذج حالات التعلق بالأشخاص :

قد تتعلق بأحدهم فقط لمظهره، وتشعر بالرغبة الشديدة في التعرّف وتقوية العلاقة، ومن ثم سرعان ما يتلاشى ذلك وتكتشف الحقيقة الموجع أن هذا المظر الجذاب مجوّف من الداخل وفارغ ولا يستحق، وقد تتعلق بأحدهم لأجل المال، أو المنصب، أو العمل، أو بحكم القرابة، أو لوجود اهتمام مشترك لا أكثر، كل حالات التعلق بشخص ما لمجرد شيء سرعان ما تنتهي إذا لم تتحول إلى حب حقيقي.

لكن التعلّق بشخص ما من السهل أن يتحول إلى حب حقيقي

بالتأكيد المهمة تكون أسهل، إذا كنت متعلقاً بشخص ما، أو كان أحدهم متعلقاً بك فمن السهل جداً أن تتحول العلاقة إلى علاقة عاطفية وحب مكتمل عن ثقة ونضج وقبول، وبالتالى فإن التعلق تستطيع أن تعتبره حالة من حالات الحب المؤقت يمكن تحويلها إلى حُب دائم، ويمكن أن تتلاشي، وإذا ما كنت تريد أنّ يتعلق شخص ما بك فهناك الكثير من الحيل وفنون الحب التي يمكنك القيام بها لخلق حاله من لفت النظر ومن ثم التعلق بك، ومن ثم بإمكانك أنّ تُحوّل تلك العلاقة إلى الحب الذي تنشده.

إذاً كيف تجعل شخص يتعلق بك ؟

إليك ما يجب أن تكون مُلماً به عندما تقرر خوض غمار لعبة الحب مع من تحب أو مع الشخص الذي تريد أن يتعلق بك، ومن المؤكد أن كافة النقاط والتفاصيل الوارده تنطيق على الجنسين.

أولاً : قوّة المظهر والإهتمام الشخصي:

هذا أمّر لا نقاش فيه ولا يقبل المساومة، إذا كنت لا تعتقد كلياً أنّ عين الشخص الذي تقصده هي ما يمكن أن تفتح المجال للمزيد من التواصل بينكما، كما أنها هي ما يمكنه إغلاق كل الطُرق، فأنت بحاجة إلى إعادة التفكير في ذلك، لا أحد يحب الإرتباط بشخص لا يعطى نفسه ومظهره الإهتمام الكافي، لا أحد يهتم لمن لا يهتم بنفسه، يجب أن تعرف أنّ قوة المظهر عبر اهتمامك بشكل الخارجي، خصوصاً فيما يتعلق بملابسك، وتسريحة شعرك، وعطرك المفضل، وساعات اليد، والحلي، والإكسسوارات التجميلية المختلفة، ومدى ملائمة كل هذا لطريقة ظهورك، والمكان الذي تظهر فيه، ومدى تماشيها مع الذوق العام، والصيحات الحديثة للموضه، هذة أمور بإمكانها أن تتحدث نيابة عنك، وتُشكّل الكثير عنك لدى الأخرين دون أن تنطق بكلمة واحده. 

ثانياً: قوّة الثقة في النفس:

الثقة بالنفس إذا اكتملت بداخلك فلن تحتاج نهائياً إلى التكلّف أثناء تعاملك مع الآخرين، سيستطيع عقلك تلقائياً التعامل مع الجميع وفق هذة الثقة، ستتغير طريقتك في إدارة الأمور، وستتغير نظرتك لمن تُحب، وستصبح قادراً بشكل أكثر على التأثير الخفي على عقل وقلب الشخص الذي تريده أن يتعلق بك، يجب أن تعرف أنّ هناك أبحاث ربما لا حصر لها تثبت أنه لا أحد يُحب الإرتباط بضعاف النفس غير الواثقين في أنفسهم، وأبحاث بقدر وزنها أثبتت أنّ الثقة في النفس لها تأثير سحر خفي على الأشخاص الذي تتطلع إلى علاقة معهم.

ثالثاً: قوّة التواصل وإدارة الحوار:

إذا كنت تريد أن يتعلق بك أحدهم فإنّ هذا لن يحدث دون اتخاذ خطوة جديّة منك، لم يسبق أن حصل أحد على شيء لم يطلبه في الحياة الحقيقية على الأقل، يجبّ أن تخلق فرص التواصل مع الشخص الذي تريده أن يقع في شباك حبك، ومن ثم تستخدم أفضل سُبل التواصل تلك، أثناء حواراتك أو حديثك العرضي مع من تحب تحلىَ بمزيج من الثقة، واللُطف، والمرح، وكن ودوداً في تقبل الخلافات إذا حدثت في وجهات النظر، أثناء إدارة حوار مع شخص تنشده يجب أن تظهر بمظهر المستمع المخلص، والمحاور الذكي، تجنب البلادة، وتجنب إثارة المواضيع الغريبة، وتجنب المعارضة في كل شاردة وواردة، يتشكّل الكثير عن شخصيتك من كلامك فاحرص على أن تقول فقط ما يجب أن يقال واصمت عن الباقي.

رابعاً: قوّة الإبتسامة والنظرات اللطيفة:

ستجد فرقاً كبيراً إذا ما عوّدت هذا الشخص الذي تريده أن يتعلق بك أو يقع في حبك على نظرات الإبتسامه الدافئة دائماً، لعلك لا تعرف أن نظرات الإبتسامه الهادئة أقوى تأثيراً من النظرات العاطفية خصوصاً إذا كانت العلاقة بينكما في مهدها بعد، إن نظرات الإبتسامه والتعود على رسمها على وجهك يخلق احساساً لا شعورياً لدى الطرف الأخر بالسعادة والشُعور بالجمال حتى لو لم تصرّح بذلك، إذ لا أحد يبتسم لشيء قبيح، ولا أحد يبتسم لشخص لا يحبه، لذلك فمجرد أن تبتسم ابتسامه لطيفة أنت في الحقيقة تقول الكثير، وعندما يتعود طرفك الأخر على هذا سيبقى منتظراً المزيد في كل مرة تراه فيها. 

خامساً: قوّة الكلمة والتعبير عن نفسّك

إذا كانت تتاح لك فرص التكلم مع الطرف الأخر فهذا شيء عظيم، كما سبق فإن ما تبقي من شخصيتك يتشكل لدى الأخرين من كلامك الذي تنطقه، ثم من الأسلوب الذي تنطق به هذا الكلام، تعوّد على ألطف الطرق في الحديث إلى الشخص الذي تريده أن يتعلق بك، وعندما تتاح لك الفرصه للتعبير عن نفسك لا تُبالغ أبداً، تُعطي المبالغة في الحديث عن النفس رسائل سلبية أكثر منها إيجابية، لذا إذا أتيحت لك الفرصة للحديث عن نفسك فتحدث في مضمون ومدى ثقتك في نفسك، وطموحاتك، وأهدافك في الحياة، وما الأمور التي تتعلق بها، تشكل هذة المعلومات إذا ما اخترتها بدقة الكثير من جوانب حياتك لدى الطرف الأخر، فاختر ما تقول بعناية. 

سادساً: قوّة الإهتمام المُشترَك والتناغُم

إذا استطعت أن تُوجد اهتمامات مشتركة بينك وبين الشخص الذي تنشد أن يتعلق بك ويحبك فهذا أمر رائع، الإهتمامات المُشتركة تخلق حالة من التناغم و تجميع بين أي اثنين بشكل أكثر قوة، وتُعطى رسالة للطرف الأخر أن هذا الشريك المحتمل متوافق وآمن ولديه نفس الميول والإهتمامات، لذلك كُلما استطعت إيجاد عوامل مشتركة بينكما وصرحت بها ستكتسب نقاط قوة أكثر لدى الطرف الأخر.

سابعاً: قوّة الجرأة في التعبير عن الحب

أخبرتك أنّه لا أحدّ يحصل على شيء لا يُطالب بة، إذا كان هذا متاحاً لك فإنّ قوة التعبير عن حُبك بالكثير من الطرق أو حتى في التعبير اللفظي المباشر هو أمر لا يُقارن، وحتى إذا كُنت لنّ تحصل على جواب مباشر فثق أن هذا سيُحرّك الكثير من الأمواج الراكده، وستحصل على “نعم كبيرة” في نهاية اللعبة، إنّ قوة الجرأة في التعبير عن حبك لها تأثير السحر إذا ما اخترت الأوقات المناسبة والطريقة المناسبة التي تصرّح بها.

مقالات أخرى تتعلّق بكفيف تجعل شخص يحبك :

مراجع خارجيّة للمقال

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock