التآثيرمنشن أعمال

سبعة أسس ذهبية في الإقناع والتأثير على الأخرين

ذكر كيفين هوجان في كتابة الرائع “علم التآثير” في أحد الفصول الهامة ملخصاً للفصل يحتوى أهم الأسس التى غالبها أسس نفسية متجذرة في عقولنا كبشر، وأسماها بالأسس الذهبية للإقناع، وهي في الحقيقة إذا ما تعلق الأمر بدراسة النفس وطبيعة الإنسان هي بالفعل أسس ذهبية من شأنك إذا أدركتها جيداً واستخدمتها سواء في حياتك العملية كترويج أو تسويق منتجك أو خدمتك أو شركتك ، أو على المستوى الشخصي حتى كترويج وتقديم نفسك ومحاولة كسب شريك محتمل فمن شأنها أن تؤثر كثيراً على الطرف الأخر بطرق غير واعية أكثر منها واعية، فيما يلي نذكر سبعة أسس ذهبية في الإقناع من مجمل ما ذكره كيفين، مع تعليق مختصر على كل منها :

1- الناس يتخذون قراراتهم بناء على الكيفية التى تم صياغة العرض بها . 

لا تحتاج في الغالب إلى معرفة توضيح أكثر في هذة النقطة، إنًّ طريقة قيامك بالعرض أو الترويج أو التسويق لمنتجك أو خدمتك أو لنفسك لدى الطرف الأخر تعتبر أمراً جوهرياً، طريقة تقديم العرض لا تقل أهميتها عن العرض نفسه ومحتواه .

2- الناس يبذلون جهداً لتجنب الخسارة أكبر من الجهد الذي يبذلونة لجني مكسب مساوِ . 

إذا ما عرفت ذلك وتفهمته فأتوقع أنك ستستخدم هذا كأسلوب قوي ونافع دائماً، إن محاولة إيصال رسالة للطرف الأخر أنه سيخسر شيئاً ما حال عدم اقتناعه بخدمتك أو منتجك أو بشخص هو أكثر نفعاً وتأثيراً من محاولة إفهامه أنه سيربح شيئاً ما حال حصوله على خدمتك أو منتجك .

3- تقليل الخيارات يزيد من نسبة الإزعان واحتمالية القبول . 

راجع هذة المقال لمعرفة أن الخيارات الواضحة القليلة أكثر نفعاً وأهمية من تلك الخيارات الكثيرة المشوشة . (تعدد الخيارات أكثر من اللازم يؤثر سلباً على القرارات التى نتخذها))

4- تغيير السلوك أولاً سيساعدك في تغيير المواقف بشكل دائم فيما بعد . 

إن محاولة تغيير موقف شخص ما تختلف صعوبتها حسب سلوكه والقوالب المتجذرة ليه، ومحاولة تغيير سلوك الأشخاص وطبيعتهم سيسمح لك بكامل السيطرة فيما بعد بكسب المواقف .

5- الناس يغالون في قيمة ما يمتلكونة بالفعل . 

هذة حقيقة لا جدال فيها، لكن كيف يمكنك الإستفادة من ذلك في عمليات الإقناع؟ إن قيامك بطرح قيمة منتجك أو خدمتك أو ما تقوم بتسويقه بعد الحصول عليه هو أمر غاية في الأهمية، يحب أن يدرك عميلك/ طرفك الأخر، القيمة الكبرى التى ستكون بيده بعد حصوله على هذا المنتج، الخدمة، أو حتى أنت ، ببساطة إنه يجب أن يحصل على هذا ليكون لديه قيمة كبرى في المستقبل .

6- مخاطبة القيم العليا أفضل بكثير من مخاطبة الأفراد . 

أن تخاطب قيم شخص واهتامامته وكل ما يقدرة هو طريق سريع للنفوذ إليه أفضل من مخاطبة شخصة بشكل مباشر، جميع الآشخاص يميلون للراحه والقبول لمن يشاركونهم نفس القيم ويهتمون لنفس اهتماماتهم .

7- الناس يريدون أن يكونوا على رأس الهرم الإجتماعي . 

تلك غريزة، خاطب ذللك في عميلك/ طرفك الأخر، وكيف ستجعله خدمتك/ منتجك، أو حتى أنت، في مقدمة المنافسين، وكيف يمكن أن تساهم بشكل فاعل في جعله في المقدمة، خاطب تلك الغريزة بصدق حتى وإن كنت تعتقد أن هذا ليس محل اهتمام طرفك الآخر، لا أحد لا يعير هذا انتباهاً .

مصادر خارجية
كيفين هوجانعلم التآثير
المصادر
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق