التجاربالتنمية الذاتيةالخبراتالسعادةالمعرفة

تسجيل الأحداث السيئة في يومياتك يزيد الأمور سوءاً

تسجيل الأحداث السلبية في دفاتر يومياتنا :

يقول كيفن هوجان في علم التأثير ” لسنوات كان هناك اعتقاد سائد بأن تسجيل الأحداث والأفعال والسلوكيات في دفاتر اليوميات الشخصية طريقة ممتازة لإكتساب البصيرة ومعرفة أنفسنا (وتطويرها تعلماً من تلك الأحداث) . وهذا صحيح تماماً طالما كنا لا نسجل الأحداث والتجارب شديدة السلبية أو الصدمات العنيفة التى من شأنها إفساد حياتنا .

فلقد أوضحت دراسات لا حصر لها أن الأشخاص الذين يفكرون في المشاعر والإنفعالات السلبية والسيئة التى تم تسجيلها في دفاتر يومياتهم ينتهون إلى مشاعر أكثر سوءاً بكثير من تلك التى كانت ستحدث لو لم يستعرضوا ويراجعوا تلك الأحداث المسجلة في اليوميات .

يقول : والنتيجة أن هؤلاء القوم يميلون إلى التنبوء بمستقبل أكثر سلبيه لأنفسهم من أولائك الذين لا يعيدون تآمل واجترار واعادة التفكير في تجارب الماضي السيئة والسلبية ” .

  • ولذلك ينصح كيفين بطريقة عملية في تدوين يومياتك

“من الأفضل تسجيل يومياتنا على أساس متسق وثابت ، ووصف للأحداث والتجارب على في ظل إدراك أن المشاعر السلبية تراود كل انسان وبصفه يومية، وأنها في حد ذاتها ليست شيئاً سيئاً بالضرورة ، طالما كنا نتخذ دوماً إجراءات من شأنها تحسين جودة حياتنا ” .

~ كيفين هوجان – علم التآثير “بتصرف كبير”

 

المصادر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق