الأخلاقالإقناعالتآثيرالتفاوضالتواصلالجاذبيةالحبالعلاقاتلغة الجسد

الإستماع الجيّد للطرف الأخر مفتاح إلى قلبه

الإستماع الجيد للآخرين :

عن الإستماع الجيد للأخرين يؤكد كافة علماء فن التآثير ولغة الجسد وإرشادات القبول لدى الآخرين أنَّ الإستماع الجيّد والإصغاء الإيجابي للآخرين أثناء تحدثهم إلينا هو مفتاح فوري إلى قلوبهم في الكثير من الآحيان، وإذا اتفقنا على ذلك فإن الإستماع فن يتطلب إتقان، في هذة المقالة تسع خطوات وتوجيهات رائعة أرساها “هيرمان برس” ، في كتابه “استمع لي … أستمع لك “، تستطيع هذة التوجيهات الهامة أن تجعلك خبيراً في الإضغاء الجيد للآخرين وبالتالى طريقاً ما إلى قلبهم :

  1. إنسى كل ما يمكن أن تفكر فيه، وركز ذهنك جيداً فيما تسمع، وترى من إشارات من يتحدث إليك، (غالب الناس يشعرون بمن لا يعطيهم كامل الإهتمام أثناء حديثهم ويستطيعون الشعور بذلك ) .
  2. لا تنشغل بهمومك الشخصيه عن محدثك وتسرح بذهنك بعيداً عن الموضوع محل النقاش مهما كان ، ولا تجعل مشاعرك الشخصية تقف عائقاً في سبيل الإستماع الكامل لمن يتحدث إليك .
  3. تحاش الإيماءات المستفزة والغريبة كهز القدمين، أو النقر على الطاولة أو كثرة الإلتفات او طرقعة الاصابع أو ضبط ملابسك أو شعرك أثناء عملية الإصغاء إلى شخص أخر، فهذا شيء سيئ ويسي كثيراً إلى قيمتك .
  4. تجاهل الظروف المحيطة : لا تهتم للغرلفة التى تجلس بها ، ولا المكان الذي يجمعكما ، لا تركز في الديكورات أو البرامج المحيطة، أو هاتفك ، وأظهر إضغائك الكامل بالنظر المباشر إلى محدثك والتفاعل مع ما يقول .
  5. ساعد المتحدث على الإنطلاق في حديثه عن طريق إبداء ملاحظات قصيره دون مقاطعات كثيرة، أو اطرح بعض الأسئلة الخفيفه حول ما يقول، وتفاعل مع ما يقوله بتعبيرات بسيطه ، فعلا ؟ ، حقاً ! ، مدهش ، جميل ، هذا شيء جيد .. إلخ .
  6. لا تنسى أن طريقة جلوسك تحدد ما إذا كنت منتبهاً بالفعل ومهتماً أو لا ، كما تدل على مدى اهتمامك بما تسمع وبمن تستمع إليه .
  7. عندما تكون وسط مجموعة ولك دور في الحديث، لا تصر على التمسك بدورك ، وحاول إفساح المجال للمتحدث الحالي أو لغيرك حسب ظروف الحوار .
  8. لا تقاطع المتحدث، ولا تتسرع في إبداء النصائح أو التعليقات قبل أن ينتهى تماماً مما يقول حتى لا تكون تعليقاتك منقوصه أو على نقاط لم تفهمها جيداً .
  9. تذكر دائماً أنك لا تصغي لكلمات من يتحدث فقط، وإنما تنصت كذلك إلى أفكارة ومشاعره ، وأحاسيسه ، فاسمع حديثه بعينيك وقلبك فضلاً عن أذنيك، ولا تجعل وجهك يخلوا من التعبيرات الوديّة .

~ عن هيرمان برس –  استمع لي أستمع ..

المصادر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق