إرشادات وتغذيةمواضيع لصحتك

الأطعمة الحمضية والقلوية

الأطعمة الحمضية والقلوية

تقول خبيرة التغذية والصحّة العامة بنيلوبي ساك في كتاباها “التخلص من السموم” عن الأطعمة الحمضية والأطعمة القلويّة : على مر التاريخ عرف الأطباء و العشّابون أهمية جعل الدم في حالة ” توازن ” للحصول على الصحة الجيدة. و إننا في حاجة إلى جعل أجسامنا أكثر قلوية بدلاً من أن تكون حمضية أكثر، و اليوم يُمكننا أن نقيس مستويات الرقم الهيدروجيني التي يجب أن تترواح بين 7,35 و 7,45 .

أضرار زيادة الأطعمة الحمضية

إن الانحراف عن هذا النطاق بزيادة الحمضية في الجسم يُمكن أن يؤدي إلى المرض، و قد كان ثمة عشّاب من الرواد الكبار ويُدعى” بافو إيرولا ” , يعتقد أنه حينما توجد زيادة من الحموضة في الجسم, فإن الأحماض تترسب في المفاصل و الأنسجة, مما يؤدي إلى الألم في تلك المناطق.

كما تعرّف فيلسوف طبي آخر يدعى د . بول براج على كثير من الأعراض المرتبطة بزيادة الأحماض في الجسم، و هذه تشمل حالات الصداع , و سوء حالة الجلد , و التهيجية , و الإنهاك العصبي.

و الاستثناء الوحيد من قاعدة هيمنة القلوية في الجسم السليم هو المعدة, حيث يجب أن يسود الحمض لكي يحلل البروتينات، كذلك فإن البول يمكن أن يكون حمضياً أو قلوياً تبعاً لما يحدث في الجسم، و يعتقد علماء التغذيّة أن الجسم إذا كان لا يتخلص من النفايات عن طريق الأمعاء أو الكلى بكفاءة , فإن نوعاً من التسمم الذاتي لابد أن يحدث .

الأسباب الرئيسية لتراكم الأحماض في الجهاز الهضمي هي :

  • سوء الهضم .
  • تناول بروتينات و نشويات معاً بشكل متكرر .
  • الإفراط في تناول البروتينات .
  • كثرة تناول الكربوهيدرات المكررة , بما فيها الدقيق الأبيض و منتجات السكر المكرر .
  • قلة تناول الفاكهة و الخضراوات الطازجة يومياً .

أعراض زيادة الأطعمة الحمضية

في عالم اليوم سريع الإيقاع الذي يلتهم فيه الناس (لا سيما الشباب) على عجل و بصفة مستمرة وجبات سريعة سهلة  تميل أغذيتنا إلى أن تكون حمضية و ليست قلوية. و حينما تصير أجسامنا زائدة الحمضية, فإن أجهزة الجسم تميل لاستخدام كل احتياطيات المعادن مثل الكالسيوم , و المغنسيوم , و البوتاسيوم , والصوديوم , والحديد .

و توجد هذه المعادن بكميات عالية في الفواكه والخضراوات , لذا فمن المهم أن يشتمل عليها النظام الغذائي، و هذه المعادن ضرورية لسلامة الجهاز العصبي و ضمان قوة العظام و المفاصل والعضلات، و بتعبير آخر فإنها حيوية للحفاظ على المزاج المتوازن و الحركة السليمة .

مسببات الحمضية :

  • منتجات السكر المكرر و الدقيق الأبيض .
  • اللحم
  • الكحول
  • التوتر

مسببات القلوية

  • الفواكة و الخضراوات الطازجة
  • جميع العصائر النيئة , لا سيما الجزر و البطيخ و عصائر الخضراوت الخضراء (و خصوصاً السبانخ وخضرة البنجر و حشيشة القمح )
  • أنواع الشاي العشبي
  • عسل النحل غير المبستر
  • اللوز النئ
  • صلصة الميسو
  • الطوفو
  • النباتات ( أو الخضراوات ) البحرية كالطحالب
  • فول ليما و أدزوكي ( أنواع الفوليات الأخرى , باستثناء التي تم نقعها وإنباتها تكون حمضية ) .

ركزت في أطعمتك على الأطعمة القلوية و مضادات الأكسدة جنباً إلى جنب مع بعض صور البروتين، و الهدف النهائي هو أن تبتكر نظاماً غذائياً متوازناً بشكل جيد لكي نعزز الحيوية و الصحة و العافية .

المصدر :

  • كتاب التخلًص من السموم – المؤلفة : بنيلوبي ساك.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock